• الاخبار
  • هو وهي
  • الرعشه اثناء النوم

الرعشه اثناء النوم

تم النشر فى هو وهي مع 0 تعليق منذ الأربعاء : 8 / مايو / 2013 الساعة 23:0:38

إن الشعور بالفزة أو النطرة أو الكهرباء أوالرعشة في أثناء الدخول فى النوم يجعلنا نعتقد إن الجسم به شحنات كهربائية تتفرغ و هذا إلى حد كبير صح علميا ، وإن كان هنالك ارتعاش أو انقباضات عضلية واضحة في جسمك قد لا تستشعر يها ولكن يشاهدها الآخرون أثناء نومك ، إما أن تكون التفزيزات تؤدي إلى يقظتك من النوم ، وتكون هنالك رعشة وانقباضات جسدية ،

 

أو ربما تكون الرعشة واضحة في الجسم مع الانقباضات العضلية ولا تؤدي إلى اليقظة من النوم ولكن يلاحظها الآخرون. وهي بالتأكيد دليل على وجود اضطراب في الجهاز العصبي ، وليس الجهاز النفسي، والجهاز النفسي هو الجهاز الذي يتحكم في عواطفنا ووجداننا ومشاعرنا.

 

و السؤال هو هل هذه التفزيزات طبيعية أم مرضية؟ بداية نعلم أن الجهاز العصبي يتحكم في الحركة و لذا هناك فحوصات لابد من القيام بها ، ومن أهم هذه الفحوصات تخطيط المخ أو ما يسمى بتخطيط الدماغ ، لأن هذه الرعشة الواضحة في الجسم في أثناء النوم ربما تكون ناتجة من زيادة إفراز في كهرباء الدماغ في مناطق معينة ، وإذا كان هذا الإفراز موجوداً فعلاجه - إن شاء الله تعالى – سهل جدًّا ، و قد تكون هذه العادة موجودة أيضًا عند أولادك ، وهذا حقيقة يجعلنا نفكر في بعض الحالات الوراثية ، فإذا تحدثنا عن سقوط او رجفة او رعشة تحصل دائما اثناء النوم وبداياته غالبا يجري له الطبيب تخطيط كهربائي للدماغ -- حيث يتضح ما يلي -- وجود شحنات كهربائية زائدة في الدماغ وهي حقيقة طبية -- هذا بالإضافة إلى إختبار معمل النوم الذى يوضح لنا اضطرابات تتعلق بعمق النوم ، واضطرابات تتعلق ببعض الظواهر التي نشاهدها مصاحبة للنوم ، وهذه من العلوم التي تقدمت جدًّا في الآونة الأخيرة ، وأفضل وسيلة لدراسة اضطرابات النوم هي أن يفحص الإنسان الذي يعاني من هذه الاضطرابات في مختبر خاص بالنوم ، وتوجد في المستشفيات المتقدمة والحديثة عيادات خاصة باضطرابات النوم ، ويعتمد على المختبر النومي في تشخيص بعض الحالات أو الظواهر التي تحدث في النوم ، والتي ربما يكون تشخيصها ليس سهلاً دون اللجوء إلى مختبر النوم.

 

وهناك أيضًا أنواع من الاضطرابات الكهربائية التي تحدث للدماغ ، والتي يعتبرها البعض نوعا من الصرع ربما تظهر في شكل رجفة أثناء النوم ، ويعقبها بعد ذلك أن يستيقظ الإنسان ويشعر بالخوف وتسارع في ضربات القلب وخفقان ، لذلك اذا توجد إمكانية لعمل تخطيط للمخ من أجل الاطمئنان أنه لا توجد بؤرة نشاط كهربائي زائد في المخ فسوف يكون هذا أمرا طيبا ومطلوبا ، فإذا جاءت الفزات عقب يوم طويل فيه من الإجهاد العضلى و النفسى ما هو فوق طاقة الإنسان كانت هذه التفزيزات طبيعية لإخراج الشحنة الزائدة من العمل العقلى و الجسدى المتواصل ، أما إذا كانت تأتينا ليلا لتوقظنا من النوم فهى حالة عصبية لها علاقة بالكهرباء غير الطبيعية للمخ كما فى حلالت الصرع الليلى و هنا قد نحتاج إلى علاج والعلاج لهذه الحالات اليوم يقتصر على ادوية تعطى للمرضى تؤدي الى ذهاب هذه الشحنات او بالتالي الشفاء بإذن الله من هذه الرجفات و اللإستمتاع بنوم مطمئن و مشبع


لا تجعل الاخبار تفوتك : اشترك ليصلك الخبر فى نفس اللحظة
437 مشاهدة